Pluriel

المنصة الجامعية للدراسات حول الإسلام

بمبادرة من
إتحاد الجامعات
الكاثوليكية
الأوروبية

برعاية
الاتحاد الدولي
للجامعات
الكاثوليكيّة

Référence :

Sakrani, Raja, The Ḏhimmī as the Other of Multiple Convivencias in al-Andalus. Protection, Tolerance and Domination in Islamic Law, in: Rechtsgeschichte – Legal History Rg 26 (2018) 95-138, online: http://dx.doi.org/10.12946/rg26/095-138

الإنجليزية

2018

أهل الذمة باعتبارهم “الغير” في أوجه التعايش المتعدّدة في الأندلس

لا شك في أنّ صورة أهل الذمة تُعدّ الصورة القضائيّة الأكثر رمزيّةً في تاريخ القانون الإسلامي. ومن الغريب أنّ لهذه الصورة مكانة قضائيّة لكزنها الأكثر إبهامًا وتعقيدًا، إذ إنّها تفتقر إلى الشكل والمبدأ القانونيّين المتّسقين والفعليّين. إنّ المراجع القرآنيّة للذمّة أو أهل الكتاب تعقّد المشهد، إلّا أنّ مدوّنة أهل الذمة القانونيّة قد أدّت دورًا جوهريًّا في تنظيم تعايش غير المسلمين في الأراضي المحتلّة أو سيطرتهم عليها أو استبعادهم منها لقرون عدّة.
ويقدّم التعايش في الأندلس تجربة في تاريخ القانون الإسلامي وفي أوروبا لاتزال آثارها قائمة حتى اليوم. ولكن، ما الدروس المستفادة التي يمكن استخلاصها من احتواء أهل الذمة واستبعادهم؟ تُعدّ هذه المسألة التي ترتبط بفهم الغيريّة أساسيّةً بالنسبة إلى دراسة التعايش واستيعاب آليّاتها. بالتالي، يمكن أن نتعلّم من خلال الآخرين الموّحدين في الإسلام (اليهود والمسيحيين) حول الإسلام ويمكنهم أيضًا إرشادنا أثناء ذلك.
ويُعد التعايش في الجزيرة العربية، الذي لا يزال يُعتبر أذىً نرجسيًّا وذكرى مكبوتة حتى اليوم، فرصة تاريخيّة وثقافيّة للتفكير مليًّا والبحث حول الذات والغير. وإن كان المسلمون في أوروبا يعدّون أنفسهم اليوم، من دون قصد في أغلب الأحيان، من أهل الذمة، فإنّ ذلك يعود إلى أنّ الخطاب الإسلامي حول الذات والغير مُدرَج بعمق في الإرث القانوني والتاريخي. ويتطلّب فهم أوجه التعايش من وجهة النظر العربيّة الإسلاميّة دراسة أهل الذمّة في جميع حالاتهم: في حالة الحماية، والتسامح، والسيطرة، والاضطهاد. إنّ التركيز على الوضع القانوني لأهل الذمة أمر مثمر من الناحية المنهجيّة، إذ يتم تفادي العثرات التي تواجه البحث القائم على النصوص القانونيّة الإسلاميّة فقط. كما أنّ ذلك يحقّق المزيد من العدالة للبعد الإنساني الغامض للمسلمين وأهل الذمة الذين يعيشون معًا.

Titre original : “The Ḏhimmī as the Other of Multiple Convivencias in al-Andalus”

Résumé

La figure du ḏhimmī (ndlr : sujet non musulman dans un État musulman) est certainement la figure juridique la plus emblématique de l’histoire du droit islamique. Étrangement, elle a aussi le statut juridique le plus ambigu et le plus complexe, car elle n’a pas de forme et de doctrine juridique cohérente et authentique. Les références coraniques aux ḏhimma ou ahl al-kitāb (gens du Livre) compliquent le paysage. Cependant, le corpus juridique du ḏhimmī a joué un rôle majeur dans l’organisation de la cohabitation, de la domination ou de l’exclusion des non-musulmans dans les territoires conquis depuis des siècles.

La Convivencia en al-Andalus représente une expérience unique dans l’histoire du droit islamique et de l’Europe, dont les résultats se font encore sentir aujourd’hui. Mais que faut-il retenir de l’ancienne inclusion / exclusion des ḏhimmī ? Cette question, liée à la compréhension de “l’altérité”, est fondamentale pour étudier Convivencia et en saisir les mécanismes. Les Autres monothéistes de l’Islam (juifs et chrétiens) peuvent ainsi nous apprendre sur l’islam et nous guider dans notre démarche.

La Convivencia ibérique, perçue comme une blessure narcissique et une mémoire refoulée jusqu’à aujourd’hui, est une chance historique et culturelle de réflexion et de recherche sur le Soi et l’Autre. Si les musulmans d’Europe se considèrent aujourd’hui, souvent inconsciemment, comme étant une sorte de ḏhimmī, c’est parce que le discours islamique sur le Soi et l’Autre est profondément inscrit dans cet héritage juridique et historique. Comprendre les facettes de la Convivencia / (dé)Convivencia d’un point de vue arabo-islamique nécessite d’examiner les ḏhimmī dans tous les états : protégés, tolérés, dominés ou persécutés. Se concentrer sur le statut juridique du ḏhimmī est méthodologiquement fructueux, car les pièges de la recherche basée uniquement sur les textes juridiques islamiques sont évités. Elle rend en outre justice à la dimension humaine souvent occultée de la cohabitation entre musulmans et ḏhimmī.

 

The figure of ḏhimmī is certainly the most emblematic juristic figure in the history of Islamic law. Strangely, it also has the juristic status of being the most ambiguous and complex, as it lacks a coherent, genuine legal shape and doctrine. Quranic references to ḏhimma or ahl al-kitāb (“People of the Book”) complicate the landscape. However, the ḏhimmī’s juristic corpus has played a major role in organising the cohabitation, domination or exclusion of non-Muslims in conquered territories for centuries.

Convivencia in al-Andalus represents a unique experience in the history of Islamic law and Europe, the results of which are still felt today. But what is to be learned from the former inclusion/exclusion of ḏhimmī? This issue, linked to understanding otherness, is fundamental to studying Convivencia and grasping its mechanisms. Monotheistic Others in Islam (Jews and Christians) can thus teach us about Islam and guide us as we do.

Iberian Convivencia, seen as a narcissistic injury and repressed memory to this day, is a historical and cultural chance to reflect upon and research the Self and the Other. If Muslims in Europe today consider themselves, often unconsciously, as being a kind of ḏhimmī, it is because Islamic discourse on the Self and the Other is profoundly inscribed into this juristic and historical heritage. Understanding facets of Convivencia/ (de-)Convivencia from an Arab-Islamic view requires examining ḏhimmī in all states: protected, tolerated, dominated or persecuted. Focusing on ḏhimmī’s legal status is methodologically fruitful, as pitfalls in research based solely on Islamic legal texts are avoided. It further does justice to the often obscured human dimension of Muslims and ḏhimmī living together.

المصادر المرتبطة بـ التعدّدية الدينيّة

publication

الأماكن الدينيّة في لبنان

  • توم سيكينغ

مقتطفات من مقدمة الأب لويس بواسيه اليسوعي رئيس كرسي اليونسكو لدراسة الأديان المقارنة والوساطة والحوار في جامعة القديس يوسف، والعميد الفخري لكلية العلوم الدينية في جامعة القديس يوسف. يُطلِقُ هذا الع...

publication

الديانات بين العالمية والخصوصيّة. أعمال ندوة مركز الدراسات والشروحات للحدث الديني

  • توم سيكينغ

ندوة مركز الدراسات والشروحات للحدث الديني، جامعة القديس يوسف، 27 و28شباط/فبراير 2014. المحتويات 1. Thom SICKING   Présentation du colloque 2. Antoine FLEYFEL  Le pluralisme religieux, entre relativ...

publication

وضع غير المسلمين القانوني في الجزائر. نموذج الإنجيليّين والأحمديّين كمثال.

  • زهرة آزيادي زميرلي

وضع غير المسلمين القانوني في الجزائر. نموذج الإنجيليّين والأحمديّين كمثال. يتناول هذا الكتاب وضعَ الجزائر قبل العام 2019 ويقدّم أدوات تشرحُ أصول حركات الاحتجاج الشعبيّة التي عُرفت بالحِراك. ويوضّحُ...

videos

المُسلم كـ”الآخر” في يوغوسلافيا السابقة

  • Cédomir Nestorovic

إنّ الإسلام البلقاني خصوصاً إسلام يوغوسلافيا السابقة متعدّد الأوجه، ويعود ذلك إلى التنوّع الإثني السائد. إلّا أنّ النظرة الجماعية لا تراه كذلك نتيجة التجانس المزدوج (التاريخي فالسياسي). فمنذ الغزو ...

videos

الحقّ في حرية الدين والمعتقد: أداة إدارة تعدّدية المواطنين من جانبي البحر الأبيض المتوسط

  • أليساندرو فيراري

محاضرة ألقاها أليساندرو فيراري في المؤتمر الدولي الثاني الذي نظّمته شبكة PLURIEL في روما. إنّ الوجود الإسلامي في أوروبا والتعدّدية الأكثر وضوحًا على الشاطئ الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط يمنحان دو...

videos

“مجلس الاتفاق”: التقليد الإسلامي الخاصّ بالبوسنيّين وطابعه الأوروبي

  • أنجا زالطا

محاضرة ألقتها أنجا زالطا في المؤتمر الدولي الثاني الذي نظّمته شبكة PLURIEL في روما. إنّ اتّفاقية "مجلس الاتّفاق" “house of agreement” وضعها رئيس العلماء والمفتي العام البوسني السابق مصطفي سيتري...

article

الشعبوية الإسلامية، ردّ فعل غير غربيّ على العولمة

  • ألبرتو برييغو مورينو

إنّ العولمة المفرطة والأنظمة الهجينة في العالم الإسلامي، وغياب مصداقية مشاريع الوحدة العربيّة والوحدة الإسلامية وغيرها من العوامل دفعت بجزءٍ كبيرٍ من الأمّة أيّ جماعة المؤمنين المسلمين إلى البحثِ ع...

publication

تحدّي الإسلام: المقاربات المسيحية

  • كلاوس فون شتاوتس

تحدّي الإسلام: المقاربات المسيحية هل ينتمي الإسلام إلى أوروبا؟ كيف يمكن للغرب أن يتواصل مع الإسلام؟ لا يواجه الغرب وحده صعوبات مع الإسلام إنّما الأمر نفسه ينطبق على اللاهوت المسيحي. ذلك أنّه يتأرج...