Pluriel

المنصة الجامعية للدراسات حول الإسلام

بمبادرة من
إتحاد الجامعات
الكاثوليكية
الأوروبية

برعاية
الاتحاد الدولي
للجامعات
الكاثوليكيّة

مجموعات البحث

انظر جميع المجموعات

مرصد التعليم العالي من أجل التحولات الاجتماعية Hest: العلاقات بيت المسيحيّن والمسلمين (أوروبا)

يهدف برنامج التعليم العالي من أجل التحوّلات الاجتماعيّة HEST إلى جمع مؤسسات التعليم العالي والمراكز الاجتماعيّة في مجتمع يسوع في أوروبا، وذلك لتتمكّن من المساهمة في إحداث تغييرات حقيقيّة تحتاج إليها مجتمعاتنا في إجرائها بحوثًا قويّة.

يجمع موضوع العلاقات بين المسيحيّين والمسلمين مجموعة من مؤسّسات التعليم العالي اليسوعيّة التي تعمل على موضوع الإسلام نفسه، والحوار ما بين الأديان بين المسيحيّة والإسلام، والحوار مع الإسلام حول القضايا الاجتماعيّة. ويتمثّل الهدف في ربط بحوث هذه المؤسّسات مع الشبكات التبشيريّة اليسوعيّة الأخرى في أوروبا (مراكز اجتماعيّة، مدارس…).

المؤسّسات الشريكة:
جامعة لويولا في أندلوسيا، جامعة كوميياس البابويّة، مدرسة سانكت جورجن للدراسات العليا في الفلسفة واللاهوت، وجامعة إنسبروك، جامعة ديوستو، جامعة القديس يوسف في بيروت، مركز سيفر، الكلية البابوية للاهوت في وارسو Collegium Bobolanum.

بما أنّ معظم المؤسسات اليسوعيّة المهتمّة بالعلاقات بين والمسيحيّين والمسلمين تشكّل جزءًا من شبكة PLURIEL، نعتزم، بعد أ تحاورنا مع لجنة التنسيق في PLURIEL، أن ننسّق جهودنا من أجل تنفيذ مشروع HEST في نطاق شبكة PLURIEL. ونتّجه إذًا نحو إنشاء مجموعات فرعيّة من المؤسّسات في نطاق PLURIEL، تعمل فيما بينها من جهة، وتتشارك الأهداف المشتركة نفسها في مجموعة PLURIEL من جهة أخرى.

إن السمة المشتركة الرئيسيّة بين جميع الأعضاء هي الرغبة لتناول مسألة الإسلام والعلاقات بين المسيحيين والمسلمين بطريقة تعكس الخصائص الرئيسيّة للروحانية الإغناطيّة. ويصبح إذًا إنشاء منهجيّة ذات دافع إغناطي للحوار مع الإسلام- تتماشى مع الصلات التاريخية بين اليسوعيين والمسلمين- أحد أهداف شبكتنا الرئيسيّة.

بما أنّ إحدى الخصائص الرئيسيّة للروحانيّة الإغناطية هي الرغبة في تأمّل عالمنا الحالي كما خلقه الله، والاندفاع إلى العمل جرّاء هذا التأمّل، فقد حدّدنا إنشاء نوع من التأثير الاجتماعي التحويلي في مجال الحوار مع التراث الإسلامي هدفًا لنا. ويتناسب هذا الهدف مع الدافع النهائي لـ HEST، ويُعدّ هذا التأثير ضروريًّا في مجالات عدّة كالتعليم، والإدماج الاجتماعي للمهاجرين، وتنمية الحريّة الدينيّة والحقوق الأساسيّة الأخرى…

وفي الوقت نفسه، بصفتنا أكاديميّين جامعيّين، نشعر بالمسؤوليّة اتّجاه إنجاز عمل أكاديمي دقيق وعالي المستوى يشتمل على دراسة طويلة ومعمّقة للمصادر المسلمة والمسيحيّة. ولا يستطيع سوى عمل كهذا أن يساهم في إحراز تقدّم حقيقي في الحور بين الأديان بين المسيحيّين والمسلمين، وأن يعرض للكنيسة نظرة حول ذاتها تتجاوز الأحكام المسبقة، ويسهّل الدخول في العلاقة مع المجتمعات المسلمة والعمل معها.

نودّ أن نربط، في أفضل ما أوتِيَ في التراث اليسوعي، بين منهج أكاديمي دقيق كهذا، والمنهج التحويلي كونها الطريقة الفضلى لتحقيق معارف فعليّة ومثمرة. ويمكن أن يشكّل تنوّع مؤسّساتنا وتنوّع سياقاتها عاملًا مفيدًا يمكنّنا من الوصل إلى هذا الرابط.

وتتطلّب هذه الجهود تواصلًا مباشرًا ضروريًّا مع المجتمعات والأفراد المسلمين، وتترجم علاقاتنا وصداقاتنا معهم رغبتنا في المساهمة في الحوار الإسلامي المسيحي. نحن نأمل مشاركة هذه العلاقات الأساسيّة وتعزيزها.

في نهاية المطاف، بصفتنا باحثين يعملون في هذه المجالات، وبصفتنا أعضاء في المؤسّسات اليسوعيّة، نودّ أن نصبح أداة تخدم رسالة مجتمع يسوع في أوروبا وفي الشرق الأوسط، وتعتبر العلاقات بين المسيحيين والمسلمين أولويّة لها.

أعضاء مجموعة البحث

ديرك أنسورج

أستاذ في علم اللاهوت العقائدي في مدرسة سانكت جورجن للدراسات العليا في الفلسفة اللاهوت.

مريم بلّوط

مساعدة مرصد العلاقات الإسلامية-المسيحية في برنامج التعليم العالي من أجل التحولات الاجتماعية HEST الخاص بجامعات اليسوعيين في أوروبا (شبكة كيرشر Kircher Network).

جوزيف بواديس

مدير مؤسّسة كلافير، الخدمة اليسوعيّة للمهاجرين في إسبانيا

ألبرتو برييغو مورينو

أستاذ في العلوم السياسية والعلاقات الدولية

ميكايلا كاست نولينجر

مساعدة جامعيّة في معهد اللاهوت النظامي، في جامعة إنسبروك

فيرمين فرانسيسكو رودريغيز لوبيز

باحثة في الكاثدرائية الأندلسية للحوار بين الأديان، في جامعة لويولا

إغناسيو سيبولفيدا ديل ريو

أستاذ مساعد في الفلسفة السياسيّة والفلسفة الدينيّة- جامعة لويولا في الأندلس

طوبياس سبيكير

أستاذ مساعد في "Théologie catholique à la lumière de l’Islam" في فرانكورت

رولا تلحوق

مديرة مركز التوثيق والدراسات الإسلاميّة والمسيحيّة في جامعة القديس يوسف في بيروت.

غونزالو فياغران

عميد كليّة اللاهوت في جامعة لويولا في غرناطة، أستاذ في الأخلاقيّات الاجتماعيّة المسيحيّة.